نبض الإسلام

منتدى اسلامى

متــــــــــــــــــى اللقـــــــــــــاء؟ لا .......... لن يتخللنــــــــي الخـــــــــــــذلان بل سأرسم على كل الجدران امجاد كل الشهــــــــــــــداء واكتب علــــــــــى كل صفاحات الوجـــــــــود اخبــــــــــــــــار كل الاحبــــــاب سطـــــــــور والتقط من كـــــــــــــــــل الدروب صور تسرد واقعا مسكـــــــــــون ღ فلســـــــــــــــــــــــــــطين ღ ‏‏

    فضيلة الترابط بين المسلمين ـ إصلاح ذات البين وإفشاء السلام

    شاطر
    avatar
    جنة
    Admin

    عدد المساهمات : 52
    تاريخ التسجيل : 26/08/2010

    فضيلة الترابط بين المسلمين ـ إصلاح ذات البين وإفشاء السلام

    مُساهمة  جنة في السبت أغسطس 28, 2010 6:40 pm






    فضيلة الترابط بين المسلمين ـ إصلاح ذات البين وإفشاء السلام

    أن
    الحمد لله نحمده و نستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات
    أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له واشهد أن لا اله
    إلا الله وحده لا شريك له واشهد أن محمدا عبده ورسوله اكمل الله به الدين
    وأتم به النعمة على المؤمنين بلغ رسالة ربه ونصح أمته وجاهد في سبيل الله
    حتى أتاه اليقين فصلوات الله وسلامه عليه وعلى اله وأصحابه ومن تبعهم
    بإحسان إلى يوم الدين




    أما بعد



    فيا
    أيها المؤمنون اتقوا الله تعالي واعلموا إنكم اخوة في دين الله اخوة في
    الإيمان بالله وان هذه الاخوة اقوي من كل رابطة وصلة فيوم القيامة لا انساب
    بين الخلق ولكن الإخلاء يومئذ بعضهم لبعضهم عدوا إلا المتقين

    أيها
    المؤمنون بالله ورسوله نموا هذه الاخوة وقووا تلك الرابطة بان تفعلوا تلك
    الأسباب التي شرحها التي شرعها الله لكم ورسوله اغرسوا في قلوبكم المودة
    والمحبة بعضكم لبعض فان أوثق عرى الإيمان الحب في الله والبغض في الله ومن
    احب في الله وابغض في الله ووالى في الله وعادى في الله فقد نال ولاية الله
    فان ما تنال ولاية الله بذلك



    أيها
    المؤمنون إن الأمة لن تكون أمة واحدة ولن يحصل لها قوة ولا عزة حتى ترتبط
    بالروابط الدينية حتى تكون كما وصفها نبيها صلي الله عليه وسلم في قوله
    (المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضا) وقوله صلي الله عليه وسلم (مثل
    المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو
    تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر)




    أيها
    المؤمنون لقد أرست الشريعة الإسلامية أسس تلك الروابط والأواصر فشرع الله
    ورسوله للامة ما يؤلف بينها ويقوي وحدتها ويحفظ كرامتها وعزتها ويجلب
    المودة والمحبة ويجلب المودة والمحبة ويطرد البغضاء والفرقة لقد شرع الله
    للامة أن يسلم بعضهم على بعض عند الملاقاة فالسلام يغرس المحبة المؤمنون
    اخوة في كل مكان وفي كل زمان فإذا لقي أحدكم أخاه المسلم فليسلم عليه وليكن
    احرص منه على بدء السلام فان خير الناس من بدأهم بالسلام وكان من هدي
    النبي صلي الله عليه وسلم انه كان يبدأ من لقيه بالسلام بل كان صلي الله
    عليه وسلم يسلم على الصبيان إذا مر بهم وذلك من اجل أن يربيهم التربية
    الإسلامية على محبة السلام وإفشائه وليرد عليه أخوه وليرد عليه أخوه بجواب
    يسمعه فيقول وعليك السلام ولا يكفي أن يقول أهلا وسهلا أو مرحبا أو كلمةً
    نحوها حتى يقول عليكم السلام أو عليك السلام لو قال الإنسان لأخيه ردا على
    سلامه لو قال أهلا وسهلا ألف مرة فان ذمته لا تبرا بذلك وهو آثم حتى يقول
    عليك السلام



    فانتبهوا
    أيها المؤمنون لهذا فان كثيرا من الناس إذا رد فإنما يقول أهلا وسهلا أو
    مرحبا بابي فلان أو ما أشبه ذلك وهذا لا تبرأ به الذمة ولا يسقط به الإثم
    لان رد السلام واجب يقول الله عز وجل (وَإِذَا حُيِّيتُمْ بِتَحِيَّةٍ
    فَحَيُّوا بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا) ومن المعلوم أن قول أهلا
    ومرحبا ليس مثل قول السلام عليكم ولا احسن ولا احسن منه لان قول القائل
    السلام عليكم دعاء أو السلام عليك دعاء لأخيه بالسلامة من كل ما يأذيه
    ويضره فهي كلمة خبرية ولكنها بمعني الدعاء أيها المسلمون سمعتم قول الله عز
    وجل (وَإِذَا حُيِّيتُمْ بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّوا بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ
    رُدُّوهَا) وهذا يشمل حسنها باعتبار الصيغة ويشمل حسنها باعتبار الأداء ومن
    الناس من إذا سلمت عليه بصوت مرتفع بين يسمعه سماعا واضحا لا يرد عليك إلا
    بصوت خافت ربما لا تسمعه لا يرد عليك إلا بأنفه وهذا يدل إما على الجهل
    التام و إما على الكبرياء والعياذ بالله فإذا سلم عليك أخوك بصوت بين واضح
    فرد عليه بمثل صوته أو أبين منه حتى تكون مؤديا ما أوجب الله عليك




    أيها
    المسلمون انه لا يحل للمسلم أن يهجر أخاه المسلم لان ذلك يوجب الكراهة
    والبغضاء والتفرق إلا إذا كان مجاهرا بمعصية وكان في هجره فائدة تردعه عن
    المعصية فالهجر أيها الاخوة الهجر بمنزلة الدواء إن كان نافعا بإزالة
    المعصية أو تخفيفها كان مطلوبا وإلا فلا لقول النبي صلي الله عليه وسلم (لا
    يحل للمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث يلتقيان فيعرض هذا ويعرض هذا وخيرهما
    الذي يبدأ بالسلام) ومن المعلوم أن من عقيدة أهل السنة والجماعة إن الإنسان
    لا يخرج من الإيمان بالمعاصي وان عظمت وعلى هذا فالأصل تحريم هجر المسلم
    إلا إذا كان على معصية وكان في هجره فائدة لتقليل المعصية لتقليل المعصية
    أو اجتنابها



    أيها
    المسلمون وان وإن من أواصل وان من الأمور التي تؤيد أواصل المحبة وتوجب
    للإنسان الثواب أن يعود الإنسان أخاه إذا مرض فان عيادة المريض تجلب المودة
    وترقق القلب وتزيد في الإيمان والثواب فمن عاد مريضا ناداه مناد من السماء
    طبت وطاب ممشاك ومن عاد أخاه المسلم لم يزل في جنى الجنة حتى يرجع وينبغي
    لمن عاد المريض أي يكون أن يكون مباركا عليه فيذكره بما ينبغي أن يذكره به
    وان لا يطيل الجلوس عنده إلا إذا كان يرغب ذلك وينبغي أن يذكره بما اعد
    الله للصابرين من الثواب وبما في المصائب من تكفير السيئات وان لكل كربة
    فرجة ويفتح له ويفتح له باب التوبة والخروج من حقوق الناس واغتنام الوقت
    بالذكر والقراءة والاستغفار وغيرها من ما يغرب إلى الله ويرشده إلى ما
    يلزمه في عباداته من أن من الوضوء بالماء إن قدر عليه أو التيمم إن لم
    يستطع وكيف يصلي فان كثيرا من المرضى يجهلون كثيرا من أحكام الطهارة
    والصلاة ولا يحقرن أحدكم شيئا من تذكير المريض و إرشاده فان المريض قد رقت
    نفسه وخشع قلبه فهو إلى قبول الحق والتوجيه قريب



    واحرصوا
    رحمكم الله على أن تعلموهم ما يلزمهم في مسائل الصلاة والطهارة ولقد عاد خ
    ولقد عاد أخ من المسلمين أخا له في الله وهو مريض فجعل يتحدث إليه فقال له
    والله أني منذ خمسة عشر يوما وأني لأجمع بين الصلاتين واقصر فتأمل كيف
    وصلة حال هذا المريض و أمثاله كثير إلى أن يظن انه إذا جاز الجمع جاز القصر
    وهذا خطا فان القصر ليس له إلا سبب واحد وهو السفر فمن كان مقيما فلا قصر
    له ولكن ربما يحل له الجمع إذا كان يشق عليه أن يصلي كل صلاة في وقتها أيها
    المسلمون وان من الأمور التي توجب المودة والألفة واجتماع الأمة الإصلاح
    بين الناس كما قال الله عز وجل (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ
    فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُم) واخبر عز وجل أن هذا هو الخير فقال (لا
    خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِنْ نَجْوَاهُمْ إِلَّا مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ
    مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلاحٍ بَيْنَ النَّاسِ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ
    ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْراً عَظِيماً)

    وفي الحديث عن النبي صلي
    الله عليه وسلم انه قال (فاعدلوا بين اثنين صدقة) أيها المؤمنون إن الإصلاح
    بين المؤمنين راب للصدع ولم للشعث و إصلاح للمجتمع كله وثواب عظيم لمن
    ابتغي به وجه الله إن الموفق هو الذي إذا رأى بين اثنين عداوةً وتباعدا سعي
    بينهما في إزالة تلك العداوة والتباعد حتى يكونا صديقين متقاربين وان
    الإنسان المخذول المتبع لهواه هو الذي إذا رأى بين اثنين صداقة وقرابة سعي
    بالإفساد بينهما أيها المسلمون وان من الأمور التي تؤدي إلى اجتماع
    المسلمين على كلمة واحدة التشاور بينهم في أمورهم حتى تتم الأمور وتنجح على
    الوجه الأكمل فان الآراء إذا اجتمعت مع الفهم والدراية وحسن النية تحقق
    الخير وزال الشر بإذن الله فإذا حصل على الإنسان فإذا حصل عند الإنسان
    إشكال في أمر ديني أو أمر دنيوي فان من المشروع أن يشاور من هو اعلم به في
    ذلك حتى يكون دالا له على الخير والمستشار مؤتمن فعلى من استشير في شي أن
    يؤدي النصيحة أن يؤدي النصيحة لأخيه لأنه إذا شاورك فقد ائتمنك وان من وان
    من القواعد الأصيلة بين المسلمين أي يسعوا في كل أمر يؤلف بين قلوبهم ويجمع
    كلمتهم ويوحدوا رأيهم وان ينابذوا كل ما يضاد ذلك ومن اجل هذا حرم على
    المسلمين أن يهجر بعضهم بعضا إلا لمصلحة شرعية كما سمعتم



    وان
    من المؤسف أن نرى أو يرى بعض الناس رجلا حريصا على الخير جادا في فعله
    ولكن الشيطان غره في هجر أخيه المسلم من اجل أغراض شخصية ومصلحة دنيوية
    وربما كان هذا الإنسان قريبا له فيجمع بين الهجر وقطيعة الرحم افلم تعلم
    أيها المسلم أن الإسلام الذي من الله به عليك اسما و أعلى من أن تؤثر
    الأغراض الشخصية أو المصالح الدنيوية في الصلة بين أفراده



    فاتقوا
    الله أيها المسلمون اتقوا الله أيها المسلمون واحرصوا على ما يجلب المودة
    بينكم ويبعد العداوة والبغضاء فان ذلك من صميم ما جاء به الإسلام اسأل الله
    تعالي أن يجعلنا جميعا من مفاتيح الخير ومغاليق الشر واستغفر الله لي ولكم
    ولسائر المسلمين من كل ذنب فاستغفروه انه هو الغفور الرحيم . الحمد لله
    حمدا كثيرا كما أمر واشكره وقد تأذن بالزيادة لمن شكر واشهد أن لا اله إلا
    الله وحده لا شريك له ولو كره ذلك من أشرك به وكفر واشهد أن محمدا عبده
    ورسوله سيد البشر صلي الله عليه وعلى اله و أصحابه ومن بهداه ومن بهداهم
    اهتدى وسلم تسليما

    أما بعد



    أيها
    الناس فاتقوا الله تعالي واصلحوا ذات بينكم و أطيعوا الله ورسوله إن كنتم
    مؤمنين أفشوا السلام بينكم حتى تحابوا وتدخلوا الجنة لقول النبي صلي الله
    عليه وسلم (والله لا تدخل الجنة حتى تؤمنوا ولا تؤمنوا حتى تحابوا أفلا
    أخبركم بشي إذا فعلتموه تحاببتم أفشوا السلام بينكم) والسلام إنما يكون بين
    المؤمنين أما الكفار فانه لا يحل لأحد أن يبدأهم بالسلام لقول النبي صلي
    الله عليه وسلم (لا تبدءوا اليهود والنصارى بالسلام)



    وإذا
    كنا نهينا أن نبدأ اليهود والنصارى بالسلام فان من هو فان من سواهم مثلهم
    فلا يحل أن نبدأ أي كافر بالسلام ولكن إذا سلم عليك فرد عليه فان سلم عليك
    بسلام صريح فقال السلام عليك فلا حرج أن تقول عليك السلام لقوله تعالي
    (وَإِذَا حُيِّيتُمْ بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّوا بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ
    رُدُّوهَا) أما إذا أبهم فقال السام عليك مثلا كما كان اليهود يقولونه حين
    ما يسلمون على رسول الله صلي الله عليه وسلم فانهم كانوا إذا مروا به قالوا
    السام عليك يا محمد والسام هو الموت يدعون على رسول الله صلي الله عليه
    وسلم بالموت قاتلهم الله ولعنهم إذا كان الكافر لا يفصح بالسلام فانك تقول
    وعليك فقط ولا تقل عليك السلام




    واعلموا
    أيها المؤمنون انه لا ينبغي لنا كأمة مسلمة أن يتلاقى بعضنا مع بعض ولا
    نسلم إن بعض الناس يقول أنا الكبير فالحق لي فلا اسلم لأن الحق على الصغير
    أن يسلم على الكبير وعلى القليل أن يسلم على الكثير وعلى الماشي أن يسلم
    على القاعد ولكن إذا لم يأتي الإنسان بما هو خير فسلم أنت ولو كنت أنت
    الكبير حتى لا تضيع السنة بينكما



    واعلموا
    أيها واعلموا إن خير الحديث كتاب الله وخير الهدي هدي محمد صلي الله عليه
    وسلم وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة في الدين بدعه وكل بدعة ضلالة وكل
    ضلالة في النار وعليكم بالجماعة فان يد الله على الجماعة ومن شذ شذ في
    النار واعلموا أن الله أمركم بأمر بدأه بنفسه فقال جل من قائل عليما (إِنَّ
    اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا
    الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عليه وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً) اللهم صلي وسلم
    على عبدك ورسولك محمد اللهم ارزقنا محبته وأتباعه ظاهرا وباطنا اللهم
    اجعلنا من مَن قدم قوله على قول كل أحد وهديه على هدي كل أحد يا رب العلمين



    اللهم
    احشرنا في زمرته اللهم اسقنا من حوضه اللهم أدخلنا في شفاعته اللهم أجمعنا
    به في جنات النعيم مع الذين أنعمت عليهم من النبيين والصديقين والشهداء
    والصالحين اللهم أرضى عن خلفائه الراشدين أبي بكر وعمر وعثمان وعلى أفضل
    أتباع المرسلين اللهم أرضى عن زوجاته أمهات المؤمنين وعن الصحابة أجمعين
    وعن التابعين لهم بأحسن إلي يوم الدين اللهم أرضى عنا معهم وأصلح أحوالنا
    كما أصلحت أحوالهم يا رب العالمين اللهم انصر المجاهدين في سبيلك في كل
    مكان اللهم انصر من جاهدوا في سبيلك لتحكيم الكتاب والسنة اللهم انصر كل من
    جاهدوا في سبيلك لتحكيم الكتاب والسنة اللهم انصر كل من جاهدوا في سبيلك
    لتحكيم الكتاب والسنة اللهم انصرهم على من ناوأهم وعلى من عاداهم يا رب
    العلمين اللهم اغفر لنا ذنوبنا وإسرافنا في امرنا وثبت أقدامنا وانصرنا على
    القوم الكافرين اللهم اصلح للمسلمين ولاة أمورهم اللهم اصلح للمسلمين ولاة
    أمورهم اللهم اصلح للمسلمين ولاة أمورهم واجعل ولايتهم في من خافك واتقاك
    يا رب العلمين اللهم أصلح لولاة أمورنا البطانة اللهم أصلح لولاة أمورنا
    البطانة واعنهم على تحمل الأمانة اللهم من كان من بطانتهم بطانة سوء فأبعده
    عنهم و أبدلهم بخير منه يا رب العالمين يا ذا الجلال والإكرام يا حي يا
    قيوم اللهم آلف بين قلوبنا و أزل العداوة بيننا واجعلنا اخوة متناصرين
    بالحق اللهم وفقنا لما تحب وترضي يا رب العلمين عباد الله أن الله يأمر
    بالعدل والإحسان و إيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم
    لعلكم تذكرون وافوا بعهد الله إذا عاهدتم ولا تنقضوا الإيمان بعد توكيدها
    وقد جعلتم الله عليكم كفيلا أن الله يعلم ما تفعلون واذكروا الله العظيم
    الجليل يذكركم واشكروه على نعمه يزدكم ولذكر الله أكبر والله يعلم ما
    تصنعون


    __________________


    روي
    في صحيح مسلم من حديث عائشة رضي الله عنها قالت: ((كان رسول الله  إذا
    كان يوم الريح أو الغيم عُرف ذلك في وجهه وأقبل وأدبر فإذا مَطرت سُرَّ به
    وذهب عنه ذلك، قالت عائشة: فسألته فقال: إني خشيت أن يكون عذاباً سُلط على
    أمتي ))( ) وفي رواية أخرى للبخاري قال لها لما سألته: (( يا عائشة ما
    يؤمنني أن يكون فيه عذابٌ، وقد عُذب قوم بالريح وقد رأى قومٌ العذاب،
    ﴿قَالُوا هَذَا عَارِضٌ مُمْطِرُنَا﴾






    avatar
    اميرة الورد

    عدد المساهمات : 37
    تاريخ التسجيل : 25/08/2010
    الموقع : اميرة الورد

    رد: فضيلة الترابط بين المسلمين ـ إصلاح ذات البين وإفشاء السلام

    مُساهمة  اميرة الورد في الإثنين أغسطس 30, 2010 12:36 pm

    أإسـ عٍ ـد الله أإأوٍقـآتَكُـم بكُـل خَ ـيرٍ

    دآإئمـاَ تَـبهَـرٍوٍنآآ بَمَ ـوٍآضيعكـ

    أإلتي تَفُـوٍح مِنهآ عَ ـطرٍ أإلآبدآع وٍأإلـتَمـيُزٍ

    لك الشكر من كل قلبي

    avatar
    سيف الاسلام

    عدد المساهمات : 25
    تاريخ التسجيل : 25/08/2010

    رد: فضيلة الترابط بين المسلمين ـ إصلاح ذات البين وإفشاء السلام

    مُساهمة  سيف الاسلام في الخميس سبتمبر 02, 2010 4:25 am

    بارك الله فيكم وجزاكم كل خير
    avatar
    جنة
    Admin

    عدد المساهمات : 52
    تاريخ التسجيل : 26/08/2010

    رد: فضيلة الترابط بين المسلمين ـ إصلاح ذات البين وإفشاء السلام

    مُساهمة  جنة في الإثنين سبتمبر 20, 2010 10:12 pm




      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين سبتمبر 25, 2017 7:12 am