نبض الإسلام

منتدى اسلامى

متــــــــــــــــــى اللقـــــــــــــاء؟ لا .......... لن يتخللنــــــــي الخـــــــــــــذلان بل سأرسم على كل الجدران امجاد كل الشهــــــــــــــداء واكتب علــــــــــى كل صفاحات الوجـــــــــود اخبــــــــــــــــار كل الاحبــــــاب سطـــــــــور والتقط من كـــــــــــــــــل الدروب صور تسرد واقعا مسكـــــــــــون ღ فلســـــــــــــــــــــــــــطين ღ ‏‏

    بين العقل واللسان ..

    شاطر

    نسيم الجنة

    عدد المساهمات : 85
    تاريخ التسجيل : 14/09/2010

    بين العقل واللسان ..

    مُساهمة  نسيم الجنة في الجمعة سبتمبر 17, 2010 8:02 pm


    بين العقل واللسان ..



    كلماتك من الممكن أن تكون سلاحك في فتح الأبواب المغلقه و حل المشاكل المعقده

    و من الممكن كذلك أن تكون الحبل الذى يلتف حول عنقك لتشنق به نفسك ،

    فالكلمه تطفئ نيراناً او تعكر بحاراً و نادراً ما تجد من يجيد توجيه لسانه و يعرف متى يتكلم و كيف يتكلم و متى يصمت و ماذا يقول بعد أن يصمت فيكون سكوته حكمه و كلامه له معنى فهؤلاء عملة نادره





    فما أسهل الكلام من أجل ملء الفراغ و ما أكثر من يتفوهون بالكلام الذي يولد المشاحنات و الكراهيه ،

    فهؤلاء تحتاج ألسنتهم إلى تمارين لتنظيم ترددات كلماتهم لتكون لهم فتخدمهم بدلا من ان تنقلب عليهم فيحصدون خسائر كثيره بسبب تفوههم بما لا يصح او لا يليق او ما هو غير مقبول و يبقى الفائز دائماً هو من يستطيع وزن كلامه و صياغة عباراته و اطلاقها في الوقت المناسب



    ان إستقامة اللسان أمراً فى غاية الصعوبه و قديما قال العرب المرء باصغريه ( عقله و لسانه )

    و أكثر المشاكل التي يتعرض لها الانسان سببها التهور فى الكلام و القاء الكلمات دون حساب لتداعياتها فدائما ما تكون العلاقات الاجتماعيه أول ضحايا زلات اللسان التى تكون كالسهام المسمومه التى تقتل و لا تكتفى بالجروح و خاصه إن صاحب اللسان المتهور نادرا ما يكون على استعداد للاعتذار و الاعتراف بالخطأ ، و لقد اعجبتنى كلمات الاستاذ عبد الرحمن الشرقاوى فى وصفه للكلمه عندما قال ( ان الكلمه نور و لكن بعض الكلمات قبور )


    وفي النهايه أنصح نفسي و إياكم بان نحاول دائماً ترويض ألسنتنا و نتذكر دائماً تحذير الرسول الكريم صلى الله عليه و سلم لنا كما جاء في الصحيحين من حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلَّم


    (( إن العبد ليتكلم بالكلمة من رضوان الله لا يلقي لها بالاً يرفعه الله بها درجات ، وإن العبد ليتكلم بالكلمة من سخط الله لا يلقي لها بالاً يهوي بها في نار جهنم ))
    وفي صحيح مسلم
    (( إن العبد ليتكلم بالكلمة ما يتبين ما فيها يزل بها في النار أبعد ما بين المشرق والمغرب))


      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 16, 2018 6:34 pm